15.9 C
تونس
24 أبريل، 2024
كرة قدم وطنية

صابر خليفة للرّياضيّة :”هذا رأيي بخصوص الحكّام الأجانب في مرحلة التّتويج .. و نعدُ جماهير النّادي الإفريقي بالألقاب هذا الموسم”

 

الرّياضية  أميمة الجبالي

أعلن النّادي الإفريقي بداية الأسبوع المنقضي تعيين المدرّب المنذر الكبيّر لقيادة الفريق خلفا للفرنسي جون ميشال كافالي ، و دخل فريق باب جديد في تربّص بمدينة الحمامات إستعدادا للسّفر إلى الأراضي الغانيّة لمواجهة دريمز الغاني يوم 25 فيفري الجاري إنطلاقا من الخامسة مساءً لحساب الجولة الخامسة من منافسات كأس الكونفدراليّة الإفريقية ، علما و أن فريق باب جديد يتصدّر ترتيب مجموعته بمجموع تسع نقاط.

من جانب آخر تتطلّع جماهير باب جديد خلال الموسم الحالي إلى لقب البطولة الذّي غاب عن خرينة النّادي لحوالي عقدٍ من الزّمن ، و إخترنا في هذا العدد من جريدة الرّياضية محاورة المدير الرّياضي للنّادي الإفريقي صابر خليفة للحديث عن حظوظ الفريق محليّا و قاريّا و رأي الإطار الإداري في مبادرة الإجتماع مع الإدارة الوطنيّة للتّحكيم.

ما تبقّى من إجتماع لجنة التّحكيم بممثلّي أندية مرحلة التّتويج و مرحلة تفادي النّزول .. ما رأيك في هذه المبادرة ؟

“في الواقع ، أعتبرها مبادرة طيبّة و خطوة إيجابيّة ، و يمكننا الإقرار أن توقيت إتّخاذ قرار عقد الإجتماع بين كلّ الأطراف من حكّام و ممثّلين عن فرق التّتويج و مرحلة تفادي النزول هو توقيت مناسب ، و بمناسبة هذه المبادرة فإن كلّ الأطراف اليوم مطالبة بالتّكاتف و العمل على إصلاح كرة القدم التّونسيّة.

ليس الحكم وحده المُطالب بإنجاح اللّقاء أو تسيير المباراة على أكمل وجه ، بل من واجب كل المسؤولين و اللاّعبين و الأطر الفنيّة و الإدارية التّكاتف لإنجاح المباريات و تفادي كلّ العراقيل داخل الميدان و خارجه .

بالنّسبة للإجتماع الأخير بين لجنة التّحكيم و ممثّلي الأندية فإن كلّ الأطراف تناولت نقاط تحكيميّة عديدة و الآن فإن الجميع مُطالب بالتطبيق و العمل.”

تطرّق رئيس لجنة التّحكيم ناجي الجويني خلال الإجتماع إلى نقطة الهفوات و الأخطاء التّحكيميّة .. أنتم كمسؤولون اليوم كيف تتعاملون مع هذه النّقطة على أرضيّة الميدان .. ؟

“الهفوات تقع في المباريات و الأخطاء التّحكيمية واردة شرط أن تكون عن حسن نيّة .. وهو أمر طبيعيّ ، أمّا إن وُجدت نوايا أخرى في إتّخاذ القرارات التّحكيميّة و سوء نيّة فهو السّبب الرئيسي في تعكير الأجواء داخل و خارج الميدان ، السيّد ناجي الجويني أكّد خلال الإجتماع على طيّ صفحة التّحكيم و دعا كلّ الأطراف للوثوق في إدارة الحكّام بتركيبتها الجديدة ، كما شدّد على ضرورة التوافق بين كل الأطراف خدمةً لمصلحة كرة القدم التّونسية ..”

هل تفضّل إدارة النّادي الإفريقي تعيين حكّام أجانب في مقابلات مرحلة التّتويج للموسم الثّاني على التّوالي أم أنّها تدعو للتّعويل على الكفاءات التّونسية ؟

“شخصيّا ، أنا ضدّ قرار تعيين الحكّام الأجانب لإدارة مقابلات مرحلة التّتويج ، لأن السّاحة التّحكيمية في تونس تحظى بكفاءات هامة في هذا المجال ، و أرى أنّه الوقت المناسب لمنحهم الفرصة الكافية و اللازمة لإدارة المباريات ، كما ترون في النّسخة الأخيرة من كأس أمم إفريقيا بالكوديفوار .. ألا يعزّ عليكم حضور العنصر النسائي التّحكيمي المغربي و كلّ الحكّام تقريبا من مختلف دول إفريقيا مقابل غياب كل الحكّام التّونسيين و تعيين هيثم قيراط فقط في غرفة الفار ؟ يجب أن نشجّع الحكّام التّونسيين و أن نعمل على منحهم الثقة و الفرصة اللازمة في مباريات الرّابطة المحترفة الأولى لكرة القدم .

كما أدعو الحكّام لمزيد العمل و بذل مجهود إضافي و منح كلّ ذي حقّ حقّه .”

تأخير إنطلاق مرحلة التّتويج يصبّ في مصلحة فريق باب جديد الذّي يمرّ بفترة إنتقاليّة في الوقت الرّاهن ، فماهي رهانات النّادي الإفريقي في الموسم الحالي ؟

“أكيد ، قدر النّادي الإفريقي مثل أقدار كل كبار الفرق .. و هو المراهنة على كل الألقاب المحليّة و القاريّة ، فريقنا جاهز بإذن اللّه.

صحيح ، تأخير إنطلاق مرحلة التّتويج من البطولة إلى غاية شهر مارس يصبّ في مصلحة الفريق خاصّة مع تغيير المدرّب و التّعاقد مع المنذر الكبيّر الغنّي عن التّعريف الأسبوع المنقضي ، فريقنا في الوقت الرّاهن يكثّف التّحضيرات و يستعدّ كما ينبغي لمرحلة البلاي أوف.”

النّادي الإفريقي قادر على الذّهاب بعيدا محليّا و إفريقيا بالرّصيد البشري الحالي ؟

“أكيد جدّا ، نراهن برصيدنا البشري الحالي على الذّهاب بعيدا و حصد الألقاب هذا الموسم ، منذ إنطلاقة الموسم الحالي هدفنا واضح و هو إسعاد جماهير النّادي الإفريقي و حصد الألقاب ، فريقنا إبتعد عن منصّات التّتويج في الفترة الأخيرة و الموسم الحالي هو الفرصة الأنسب لإسعادنا و إسعاد الجماهير و إن شاء الله “السنّة عنا و ربي معانا”.

ماهي رسالتكم للجماهير ؟

“في المرحلة الإنتقاليّة الحاليّة ، أريد طمئنة جماهير النّادي الإفريقي و أؤكّد من منبري أن الفريق في الطّريق الصّحيح بإذن اللّه ، و نعد الجماهير “بالفرحة” خلال الموسم الحالي.”

 

 

آخر الأخبار