لاعبو تشلسي: ناضلنا بأرواحنا.. وتوخيل يكشف عن “قصة الحذاء”

عبر الألماني توماس توخيل المدير الفني لنادي تشلسي الإنجليزي عن سعادته البالغة بعد تحقيق فريقه للقب بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في تاريخه.

وحصد تشلسي لقب دوري أبطال أوروبا بعد فوزه على غريمه مانشستر سيتي بهدف دون رد في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب “دراغاو” في مدينة بورتو البرتغالية.

ويدين تشلسي بالفضل في هذا الفوز الثمين إلى اللاعب الألماني كاي هافيرتز، والذي تمكن من تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 42 من عمر المباراة، بعد تمريرة بينية من ماسون ماونت ضربت دفاع مانشستر سيتي.

وقال توخيل في تصريحات لشبكة “بي تي سبورت” الإنجليزية بعد المباراة: “يا لها من معركة، عندما تقدمنا في النتيجة لا أستطيع وصف مشاعري حينها”.

وأضاف المدرب الألماني “أمر مذهل أن أشارك هذه المشاعر مع الجميع. مع ابنتي ومع والدي”.

وحول نجاحه في تعويض إخفاق العام الماضي مع باريس سان جرمان الفرنسي، والفوز بلقب هذا الموسم، أوضح “كنت سعيدا ببلوغ النهائي مرة ثانية، ولكن قطعا المشاعر مختلفة.

كنا نشعر بأننا جيدين للغاية، وكنا نتحسن في كل يوم. كنا نحتاج أن يقطع الجميع خطوة للأمام اليوم، وهذا ما حدث.

وعن الحذاء، أشار توخيل إلى أنه تفائل بارتداء حذاء حصل عليه كهدية من رئيس باريس سان جرمان ناصر الخليفي، وقال: “حصلت على هذا الحذاء كهدية، ووعدت طاقمي التدريبي أنني سأرتديه حين نصل للمباراة النهائية العام الماضي”.

وتابع: “لكنني نسيت وخسرنا (ضد بايرن ميونيخ) لذلك قمت بارتدائه اليوم”.

من جانبه، أكد مدافع تشلسي بن تشيلويل أن اللاعبين كانوا يناضلون بأرواحهم في شوط المباراة الثاني، من أجل منع مانشستر سيتي من تعديل النتيجة.

وأضاف تشيلويل في تصريحات صحفية “ناضلنا كثيرا. كنا نعلم أنها مباراة صعبة للغاية وناضلنا بأرواحنا في الشوط الثاني”.

وفي السياق، أكد كاي هافيرتز (21 عاما) مسجل هدف تتويج تشلسي بلقب دوري أبطال أوروبا أنه انتظر هذه اللحظة طويلًا.

وقال عقب اللقاء: “لا أعلم ماذا أقول؟ نريد فقط الاحتفال باللقب”. وأضاف “لقد انتظرت طويلا من أجل هذه اللحظة.

أريد أن أشكر عائلتي، والدتي ووالدي وشقيقتي وجدتي وخطيبتي. لقد انتظرت طيلة حياتي من أجل لحظة مثل هذه”.

وكالات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *